Home » التحالف الدولي للطاقة الشمسية: التوقيع على عدد من المشروعات ودعم الاستثمار الخاص في القطاع

التحالف الدولي للطاقة الشمسية: التوقيع على عدد من المشروعات ودعم الاستثمار الخاص في القطاع

by Elhadary

انطلقت أمس فعاليات الجمعية السادسة للتحالف الدولي للطاقة الشمسية (ISA) في نيودلهي وترأسها راج كومار سينغ، وزير الطاقة الجديدة والمتجددة في حكومة الهند، وذلك بمشاركة وزراء من 20 دولة ومندوبين من 116 دولة أعضاء بتحالف (ISA).

وصرح راج كومار سينج، وزير الدولة الهندى للطاقة الجديدة والمتجددة ورئيس التحالف الدولي للطاقة الشمسية (ISA)، بأنه تم الانتهاء من التوقيع على العديد من المشاريع التي من شأنها ضمان وصول الكهرباء إلى مئات الملايين من البشر، وذلك باستخدام مصادر الطاقة المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية لأنها تتمتع بإمكانات نمو كبرى.

وأضاف أنه هناك بعض العراقيل أمام التوسع الكبير في مشاريع الطاقة الشمسية مثل الحاجة إلى دعم التدريب، وسد فجوة التمويل لمثل هذه المشاريع من خلال جذب المزيد من مستثمري القطاع الخاص في مجال الطاقة المتجددة.

وأوضح سينج أن الاستثمار العام في مشاريع الطاقة المتجددة ليس كافياً، ومن الضروري زيادة الاستثمار الخاص، ولذلك أنشأت ISA صندوقاً لجذب الاستثمارات الخاصة إلى مشاريع الطاقة الشمسية، والذي يعمل على ضمان بدء تدفق الاستثمارات الخاصة إلى البلدان النامية، وخاصة في أفريقيا.

وأكد أن العمل المناخي غير ممكن من دون حل مشكلة عدم القدرة على الوصول إلى الكهرباء لمئات الملايين في جميع أنحاء العالم، وأن تحقيق تحول الطاقة نحو مصادر الطاقة المتجددة لن يكون ممكنا ما لم تحل هذه المشكلة.

وقامت الهند بتسريع وتيرة مشاريعها للطاقة المتجددة خلال السنوات القليلة الماضية والمزج بين الاستثمارات العامة والخاصة، خاصة في توليد الطاقة الشمسية.  

كريسولا زاكاروبولو، وزيرة الدولة الفرنسية للتنمية والفرانكفونية والشراكات الدولية والرئيس المشارك للتحالف، أكدت أن الهند تأخذ زمام المبادرة في توليد الطاقة الشمسية، وأن أعضاء التحالف سيعملون على دفع هدف اعتماد المزيد من مشاريع الطاقة المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية، في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) في الإمارات.

وأضافت أن ثورة الطاقة الشمسية موجودة بالفعل، وقد تم حل التحدي الأولي المتمثل في خفض تكلفة مشاريع الطاقة الشمسية وتحفيز الاستثمارات (الذي تم تحديده في عام 2015 خلال اتفاقية باريس)، حيث أنه في الوقت الحاضر يتم تنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية أكثر من أي وقت مضى، ويتم إنفاق حوالي مليار دولار على مشاريع الطاقة الشمسية يومياً.  

وأكدت زاكاروبولو أن أمن الطاقة مهم للغاية، والطاقة الشمسية هي المفتاح لتحقيق هذا الهدف لأي بلد، مضيفة أن الدول الأعضاء الـ 116 في التحالف الدولي للطاقة الشمسية اجتمعت للضغط من أجل إحداث ثورة شمسية في جميع أنحاء العالم، مع الأخذ في الاعتبار العقبات الرئيسية التي تحول دون اعتماد المزيد من الطاقة الشمسية على مستوى العالم، والمتمثلة في إمكانية حصول البلدان النامية على التمويل، والاستثمار في إنتاج وتخزين الطاقة الشمسية، ومراعاة السياسات الوطنية للتنمية لكل بلد.

ومن جهته، أكد الدكتور أجاي ماثور، المدير العام للتحالف الدولي للطاقة الشمسية (ISA) أن هناك حاجة ماسة إلى تسريع عملية بناء الطاقة الشمسية، خاصة في البلدان النامية وفي التطبيقات التي تؤثر على الحياة اليومية لأولئك الذين لا يستطيعون الحصول على مصدر طاقة ثابت، مثل الحصول على الطاقة الشمسية، مضيفاً أن الكهرباء من شبكات الطاقة الشمسية الصغيرة، وتشغيل المضخات الزراعية، وتشغيل مخازن التبريد، يعتبروا ضمن أهم الاحتياجات لمثل هؤلاء الأشخاص في الأماكن المختلفة بالعالم، حيث أن بناء القدرات والتغيير التنظيمي تعد من عوامل التمكين الضرورية لتحقيق ذلك.

وأكد ماثور أن التحالف الدولي للطاقة الشمسية (ISA) يقوم بتيسير أكثر من 9.5 جيجاوات من تطبيقات الطاقة الشمسية في 55 دولة نامية، بما في ذلك البلدان الأقل نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية، وقد قدمت بالفعل التدريب لحوالي 4000 شخص في جميع أنحاء العالم النامي حول طرق الاستفادة من دعم الطاقة الشمسية، وأضاف أن التحالف يقوم بالعمل على تطوير مراكز STAR في البلدان التي ستكون مركزاً للتكنولوجيا والمعرفة والخبرة في مجال الطاقة الشمسية.

وتحدث المشاركون في الاجتماع السادس للتحالف الدولي للطاقة الشمسية (ISA) أيضاً عن أهمية الاستثمار في الطاقة الشمسية تحديداً، والتي بدونها لا يمكن للدول أن تتطور بشكل مستدام، بالإضافة إلى أن الطاقة الشمسية ستاعد في منح المناطق النائية والبعيدة عن الشبكة إمكانية الوصول إلى الكهرباء. وأختتموا بالإشارة إلى الحاجة  إلى زيادة الاستثمار في الطاقة الشمسية للمساعدة في تحقيق النمو الاقتصادي الذي يقتضي تأمين القدر الكافي من قدرات الطاقة.

 يعمل التحالف الدولي للطاقة الشمسية (ISA) على تمكين شبكات الطاقة الشمسية الصغيرة من توفير الوصول الشامل للطاقة، خاصة عندما يكون تمديد الشبكة للمناطق البعيدة مكلفاً للغاية، وتسعى الوكالة إلى حشد استثمارات القطاع الخاص، مع توفير الآليات اللازمة لتحقيق ذلك. كما نقوم أيضاً بتمكين رواد الأعمال في البلدان الأقل نمواً، خاصة في أفريقيا، ومساعدتهم بأن يصبحوا موردين رئيسيين للطاقة الشمسية.

You may also like

info@esgmena.com  

 © 2024 ESG Mena