Home » تقرير جديد لـ”طاقة” و”بلومبرغ”: جاهزية شبكة الكهرباء مهم لتحقيق الحياد المناخي

تقرير جديد لـ”طاقة” و”بلومبرغ”: جاهزية شبكة الكهرباء مهم لتحقيق الحياد المناخي

by Elhadary

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، وشركة “بلومبرغ ميديا”،  إصدارهما تقرير  جديد  بعنوان ” مستقبل قطاع المرافق”، والذي يسلّط الضوء على التحوّلات العميقة في القطاع وما يشهده من تسارع في التحوّل نحو الطاقة النظيفة.

وقد أظهر  التقرير الذي تم نشره بعد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، أن جاهزية شبكة الكهرباء ودمج مصادر الطاقة المتجدّدة فيها، يمثلان أهم العناصر المؤثرة في تحقيق طموحات الحياد المناخي في قطاع الكهرباء.

وتضمن التقرير  آراء ما يقارب 600 خبير في قطاع المرافق من جميع أنحاء العالم، وسلط الضوء على الحاجة الملحة إلى تنسيق إجراء عالمي لتسريع تطوير شبكة الكهرباء، وعلى أن المسارعة في اتخاذ هذا الإجراء هو أمرٌ بالغ الأهمية لمواكبة وتيرة الإنتاج الجديدة للطاقة المتجدّدة والموزّعة.

 واعتبر أكثر من نصف المشاركين في الدراسة أن البنية التحتية لشبكة الطاقة الكهربائية تمثل عقبة رئيسية أمام تحقيق هدف الحياد المناخي في قطاع المرافق، في الوقت نفسه، وجد التقرير أن التحوّل نحو اعتماد مزيد من نماذج الأعمال التي تركز على المستهلك، وبذل المزيد من الجهود لتبني أجندة الابتكار، قد يساهم في تسريع التحوّل نحو خفض الكربون في هذا القطاع. كما اعتبرت نسبة تزيد عن 90% من المشاركين في الدراسة أن مرحلة حدوث تغيير كبير في شركات المرافق أصبحت ضرورية ووشيكة.

و قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة أبوظبي الوطنية للطاقة: “يتمتع قطاع المرافق بموقع الصدارة ضمن منظومة الطاقة العالمية، ويحظى بمكانة فريدة تؤهله لرسم مسار التحوّل نحو مستقبل منخفض الكربون. وفي إطار جهود قطاع المرافق المتواصلة لمواكبة هذا التحدّي، ستساهم الرؤى الواردة في هذا التقرير في دعم صنع القرار  والتأكد من صحّة التوجهات القائمة”.

وكانت أبحاث “بلومبرغ نيو إنرجي فاينانس” قد أشارت إلى الحاجة إلى استثمار 21 تريليون دولار أمريكي في شبكات الكهرباء بحلول عام 2050، بغرض توسعة وتجديد نظام الكهرباء العالمي. وبالإضافة إلى ذلك، يتوقع تقرير “توجّهات الاستثمار في تحوّل الطاقة لعام 2023” الصادر عن “بلومبرغ نيو إنريجي فاينانس” هيمنة التنقل بالمركبات الكهربائية، والطاقة المتجدّدة، وشبكات الكهرباء على نسبة 72% من إجمالي الاستثمارات السنوية الإجمالية بين عامي 2023 و2030 في هذا القطاع.

ومن أبرز النتائج التي أظهرها تقرير “مستقبل قطاع المرافق، ضرورة “التكامل في شبكات الطاقة المتجدّدة”، إذ حدّد أكثر من نصف المشاركين في الدراسة تكامل الشبكات باعتباره من أهم العقبات أمام تحقيق أهداف الحياد المناخي، بما يتجاوز مشكلات سلسلة التوريد ورأس المال.

كما أكّد التقرير على وجود تحول وشيك في قطاع المرافق، إذ أشار المشاركون في الدراسة إلى مرحلة من التغيير العميق يشهدها قطاع المرافق، ودعى 93% من الخبراء المطلّعين في القطاع إلى تحديد مستويات أعلى للتغيير. ويتضمن هذا التحوّل اعتماد نماذج تشغيل متطوّرة، وتعزيز العلاقات مع العملاء، مع تركيز أكبر على الابتكار.

وقال إنه من الواضح وجود توجّه حاسم نحو تمكين العملاء، نظرًا لتزايد طموحات المستهلكين إلى توليد الطاقة الخاصة بهم. ويمثل هذا التوجّه خطوة جوهرية نحو تحقيق أهداف الحياد المناخي في قطاع المرافق، مما يستلزم إعادة تقييم نماذج التشغيل لتعزيز مشاركة أكبر للعملاء في إنتاج الطاقة.

في الوقت نفسه، قال إن هناك ثقة محدودة بإمكانية تحقيق أهداف خفض الانبعاثات مع حلول عام 2030، حيث أعربت نسبة 44% فقط من المتخصّصين في قطاع المرافق عن ثقتهم بإمكانية تحقيق أهداف خفض الكربون في العام 2030، مما يؤكد الحاجة الملحّة إلى وضع سياسات قوية واعتماد أساليب مبتكرة، كما أشار إلى مستويات متفاوتة من الثقة في مختلف البلدان؛ حيث أظهرت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة تفاؤلاً أعلى مقارنة بالهند وألمانيا.

وأشار إلى محدودية الابتكار نتيجة لنقص الوعي والتعاون، حيث قال إن بطء اعتماد التقنيات المبتكرة في قطاع المرافق يعود بدرجة كبيرة إلى نقص الوعي وعدم كفاية التعاون مع مجتمع التكنولوجيا والابتكار.

يمكن قراءة التقرير كاملاً من   هنا .

You may also like

info@esgmena.com  

 © 2024 ESG Mena