Home » مجاعة متوقعة في غزة: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة تدعو لتقديم مساعدات عاجلة وحرجة بشكل فوري وعلى نطاق واسع

مجاعة متوقعة في غزة: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة تدعو لتقديم مساعدات عاجلة وحرجة بشكل فوري وعلى نطاق واسع

by Elhadary

دقّت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ناقوس الخطر بشأن التدهور السريع لأزمة الجوع في قطاع غزة، حيث من المتوقع أن تحدث مجاعة في أي وقت من الآن وحتى مايو/أيار 2024 في المحافظات الشمالية، وفقاً لتقرير جديد أصدرته اليوم المبادرة العالمية للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي.

وقال بيان صادر عن الفاو اليوم: “بقية قطاع غزة معرض لخطر المجاعة في المستقبل في أسوأ السيناريوهات إذا لم تتوقف الأعمال العدائية ولم تصل المساعدات الإنسانية على نطاق واسع إلى من هم في أمس الحاجة إليها”.

وتشير البيانات الجديدة الصادرة اليوم إلى أن جميع السكان في قطاع غزة يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد المصنف ضمن المراحل 3 (مرحلة الأزمة) أو 4 (مرحلة الطوارئ) أو 5 (مرحلة الكارثة)، ويشمل ذلك نصف السكان أو حوالي 1.11 مليون نسمة يعانون من انعدام الأمن الغذائي الكارثي (المرحلة 5 من التصنيف).

وقال البيان: “بالمقارنة مع التحليل السابق للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي الصادر في ديسمبر/كانون الأول 2023، فقد تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحاد في قطاع غزة واتسع، حيث وصل عدد أكبر من الأشخاص بنسبة 79 بالمائة إلى مستويات كارثية من الجوع في الفترة الحالية للتصنيف (منتصف فبراير/شباط – منتصف مارس/آذار) ومن المتوقع أن ترتفع النسبة إلى 92 بالمائة خلال فترة التصنيف المتوقعة القادمة (منتصف مارس/آذار – يوليو/تموز)”..

وقالت نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة بيث بيكدول: “إن هذا التحليل المحدّث للتصنيف المرحلي المتكامل يؤكد صحة ما كنا نخشاه جميعاً، وهو التدهور العميق والسريع لحالة الأمن الغذائي في غزة، حيث يواجه نصف السكان مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي”. وأضافت: “هذا أعلى مستوى تم تسجيله على الإطلاق، وهو أمر لم نره من قبل. في ديسمبر/كانون الأول، أشار التقرير السابق للتصنيف المتكامل للأمن الغذائي إلى احتمال حدوث مجاعة. وإذا لم يتم اتخاذ خطوات لوقف الأعمال العدائية وتوفير المزيد من المساعدات الإنسانية، فإن المجاعة ستكون وشيكة. وقد تكون واقعة بالفعل. هناك حاجة إلى الوصول الفوري لتسهيل تقديم المساعدة العاجلة والحرجة على نطاق واسع”.

ووفقاً لأحدث بيانات التصنيف المرحلي، فإن جميع الأسر تقريباً لا تتناول وجباتها اليومية المعتادة، ويقوم البالغون بتقليل وجباتهم حتى يتمكن الأطفال من تناول الطعام. وأمضى ما يقرب من ثلثي الأسر في المحافظات الشمالية أياماً وليال كاملة دون تناول الطعام 10 مرات على الأقل خلال الثلاثين يوماً الماضية. وتشير البيانات الحديثة إلى أن واحداً من كل ثلاثة أطفال تحت سن الثانية في المحافظات الشمالية يعاني من سوء التغذية الحاد.

وأدى تصاعد الأعمال العدائية إلى توقف إمدادات المياه والغذاء والوقود، مما تسبب في انهيار جميع القطاعات المرتبطة بالغذاء، بما في ذلك إنتاج الخضروات، وإنتاج الماشية، ومصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، وقد تعرض ما بين 60 إلى 70 بالمائة من الماشية المنتجة للحوم والألبان في غزة إما للقتل أو للذبح قبل الأوان لتلبية الاحتياجات الغذائية الماسة الناجمة عن النزاع.

وتقال البيان: “تشعر منظمة الأغذية والزراعة بقلق بالغ إزاء الخسائر الكبيرة في الماشية، والتي لا غنى عنها لسبل العيش وبقاء الأسر في غزة. إن توفير العلف الحيواني ليس مجرد وسيلة للحفاظ على سبل العيش الريفية كأصل اقتصادي للأسر المعنية، بل أن الحفاظ على حيوانات الأسرة حية ومنتجة يمنحها مصدراً في متناول اليد للبروتين والتغذية والحليب، وهو أمر بالغ الأهمية بشكل خاص للأطفال”.

وقال رين بولسن، مدير الطوارئ والقدرة على الصمود في الفاو: “من المهم أن نركز على كل ما يتعلق بالحفاظ على الماشية على قيد الحياة، لأن ذلك يعني توفير الحليب وخاصة للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية أو المعرضين لخطر سوء التغذية. وبالإضافة إلى ذلك، يحتاج الناس إلى الوصول إلى الأطعمة المغذية والخضروات”.

وقد حشدت منظمة الأغذية والزراعة جهودها لتوفير الإمدادات الزراعية الأساسية إلى غزة بمجرد أن تسمح الظروف بذلك. والأولوية الأولى للمنظمة هي نقل الأعلاف الحيوانية، وتحديداً 1500 طن من الشعير، عبر واحد أو اثنين من المعابر الحدودية المفتوحة المتبقية حيث يتم توزيع الأغذية. وينبغي أن تكون كمية الشعير هذه، والتي تأمل المنظمة في تسليمها، كافية لتوفير الحليب لجميع الأطفال دون سن العاشرة في غزة، حيث توفر حوالي 20 بالمائة من الحد الأدنى من الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية التي توصي بها منظمة الصحة العالمية.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم منظمة الأغذية والزراعة بحشد إمدادات زراعية حيوية أخرى مثل خزانات المياه وأطقم الأدوات البيطرية والوقود لنقلها إلى غزة بمجرد أن يصبح الوصول إليها ممكنا، وذلك لحماية الماشية والحفاظ على سبل العيش.

You may also like

info@esgmena.com  

 © 2024 ESG Mena