Home » كوب 28: ضغط من أجل الإبقاء على هدف 1.5 درجة مئوية والتركيز على الشباب والأطفال والتعليم المناخي

كوب 28: ضغط من أجل الإبقاء على هدف 1.5 درجة مئوية والتركيز على الشباب والأطفال والتعليم المناخي

by Elhadary

ضغط أكثر من 800 من قائدي وممثلي الدول والمؤسسات المشاركين في مؤتمر الأطراف كوب 28 من أجل التوصل إلى اتفاق للإبقاء على هدف 1.5 درجة مئوية على قيد الحياة، وحث سلطان الجابر، رئيس المؤتمر، الدول على استكمال العمل المتبقي، وسط التركيز على الأطفال والشباب والتعليم المناخي.

صرح سلطان الجابر، في مؤتمر صحفي أمس، أن قمة المناخ الحالية ستصبح نقطة تحول في مسار الحلول المناخية، ودعا إلى استكمال العمل المتبقي من قبل الدول والبعثات المشاركة في كوب 28.

وأعرب الجابر عن ثقته في أن المؤتمر وبيانه الختامي سيتوصلان إلى “شيء خاص” فيما يتعلق بالانتقال إلى الطاقة النظيفة والتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري، دون إعطاء مزيد من التفاصيل، لكنه أكد أن دور المؤتمر هو فرصة لتقريب وجهات النظر والتوفيق بين جميع الأطراف. وذكر أن اللغة المستخدمة في مؤتمر الأطراف هذا بشأن الوقود الأحفوري تشمل الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، وذلك تماشياً بالطبع مع ما قالوه سابقاً حول انتقال عادل ومنصف ومسؤول ومنظم، مضيفاً أنه يتواصل مع الجميع، جميع الأطراف، بما في ذلك أصحاب المصلحة المعنيون مثل المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني والعديد من المراقبين الآخرين، فضلاً عن الشركات والصناعات.

وقال الجابر: “ما يمكنني أن أضمنه لكم هو أنني سأواصل التركيز على إبقاء هدف الحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية في متناول اليد، وهذا هو هدفي ووظيفتي، مضيفاً أنه ملتزم بالحفاظ على هذا الهدف. وهو ما سيتطلب قراراً جماعياً، وهذا القرار سيأتي من جميع الأطراف، ممثلة بـ 198 عضواً.”

وتم تقديم رسالة صادرة عن أكثر من 800 من قائدي وممثلي الدول والمؤسسات بكوب 28، بما في ذلك العلماء والمنظمات غير الحكومية والزعماء الدينيين ورؤساء بلديات المدن والمديرين التنفيذيين، إلى رئيس المؤتمر لدعم التوصل إلى اتفاق نهائي من قمة المناخ الحالية يبقي ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية في متناول اليد.

وجاء في الرسالة أنه بينما توجد علامات التحول في كل مكان حولنا، فإن حالة الطوارئ المناخية أصبحت أشد وطأة من أي وقت مضى. ومن أجل الوصول إلى نقطة التحول الإيجابية هذه، حددت الرسالة ثلاثة أشياء رئيسية يجب القيام بها، بما في ذلك التخلص التدريجي المنظم من جميع أنواع الوقود الأحفوري بطريقة عادلة، بما يتماشى مع مسار 1.5 درجة مئوية، مع ضمان مضاعفة الطاقة المتجددة العالمية ثلاث مرات بحلول عام 2030، إلى جانب مضاعفة كفاءة استخدام الطاقة.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت الرسالة أن البيئة المواتية لتوسيع نطاق التمويل العام والخاص وتحويله أمر ضروري توفيره، موضحة أن البلدان المتقدمة بحاجة إلى أخذ زمام المبادرة في العمل المناخي والدعم من خلال تحديد سعر لانبعاثات الكربون وزيادة استثماراتها في الطاقة المتجددة ثلاث مرات.  وتسلط التوصية النهائية الضوء على الحاجة إلى وقف وعكس عمليات إزالة الغابات وتدهور الأراضي والتنوع البيولوجي وغيرها من فقدان النظم الإيكولوجية بحلول عام 2030، من أجل ضمان نظم غذائية مرنة وتحقيق هدف عالمي قوي بشأن التكيف مع تغير المناخ والحد منه . وخلصت الرسالة إلى أنه لا وقت للتأجيل: “الوقت اللاحق قد فات”.

العمل المناخي من منظور السكان الأصليين

أعربت مجتمعات السكان الأصليين عن مخاوفهم أمس، من خلال قادتهم الحاضرين في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين الذين وقعوا على رسالة مفتوحة تدعو المفاوضين إلى حماية حقوق السكان الأصليين كجزء من التحول إلى الطاقة النظيفة.  وجاء في الرسالة: “إننا نقر ونؤكد أنه من المهم أكثر من أي وقت مضى الانتقال إلى الطاقة النظيفة وحلول النقل النظيفة، والابتعاد عن الوقود الأحفوري مثل النفط والفحم والغاز، ولكن مع الأخذ في الإعتبار الحقوق الموجودة في أراضي السكان الأصليين، والتي تستخدم مصادرها لإنتاج التكنولوجيا الخضراء مثل الألواح الشمسية وتوربينات الرياح والسيارات الكهربائية.

السماع لأصوات الأطفال

وكانت أصوات الأطفال حاضرة بقوة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28)، حيث تحدثوا، إما بالحضور الفعلي أو من خلال الأفلام المسجلة، للتعبير عن مخاوفهم الحقيقية والدعوة إلى حلول فورية من كبار قادة الكوكب .  العبارات التالية نقلها أطفال من مختلف أنحاء العالم؛

“لا أعتقد أن الكبار يفعلون أي شيء بشأن تغير المناخ”، هداية (الصومال)؛

 “توقفوا عن الخلاف ودعونا نركز على ما يهم حقًا”، سادي (الولايات المتحدة)؛

 “إذا واصلتم حرق الوقود الأحفوري، فسوف نموت في هذا الحر”، راوني (البرازيل) ؛

“نحن فقراء بالفعل، وإذا استمر تغير المناخ، فسنواجه مشكلة حقيقية”، لوفا (مدغشقر)؛

 “أقول للكبار يجب أن يبذلوا جهداً أكبر”، لامار (مصر)

أهمية التعليم المناخي

 تم وضع التعليم أيضاً في صدارة قضايا المناخ، وذلك بشكل رئيسي من خلال قمة  RewirEd، وهي أول قمة تعليمية عالمية على الإطلاق حول المناخ جمعت 1000 مشارك، بما في ذلك رؤساء الدول و22 وزيراً و28 مديراً تنفيذياً، مع 260 متحدثًاً من قطاعات متنوعة، يمثلون 209 دول.  كيانات و76 دولة، لمعالجة الفجوات الملحة في التعليم المناخي وعرض الحلول القوية الموجودة عند التقاطع بين التعليم والمناخ.

وتضمنت القمة أمس 35 جلسة عملية، سلطت الضوء على تجديد أنظمة التعليم لتمكين الأطفال والشباب من المساهمة بنشاط في المناخ على مختلف مستويات التعليم.

وفقاً لمنظمة الأمم المتحدة، يعتبر التعليم عاملاً حاسماً في معالجة قضية تغير المناخ، ويمكن للتعليم أن يشجع الناس على تغيير مواقفهم وسلوكهم؛ كما أنه يساعدهم على اتخاذ قرارات مستنيرة، كما يمكن تعليم الشباب تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري وتعلم كيفية التكيف مع تغير المناخ ، حيث يحفز الشباب بشكل خاص على اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن.

You may also like

info@esgmena.com  

 © 2024 ESG Mena